مــقــــالات
إعلام مراهق و دولة تحت النضج
الجمعة, 18 أبريل 2014 01:11

عبدالله-أحمد-محمود-300x249ما يتوقع من إعلام محترم و مسؤول و ناضج و في دولة مثل موريتانيا مع ما تعانيه من غياب عن كل الساحات مكتفية بالتغني بذلك السطر الضائع المليون شاعر و متقوقعة في فضاء سيبة حدوده ارهاصات الهواية، ما يتوقع صبيحة اليوم الموالي لإعلان موريتانيا رئيسا دوريا للاتحاد الافريقي أن يكتسح المانشتات الرئيسية لكل الجرائد و الصفحات الرئيسية لكل المواقع الالكترونية التي ناهزت المليون هي الأخرى على غرار الشعراء أن تكتسح عبارة من قبيل موريتانيا تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي بكل بساطة و جفاف الجملة أن تكتسح كل هذه المانشتات و تكون مدار الحديث خاصة و انها المرة الثانية في تاريخها بعد الأولى مع المؤسس الراحل.   و خاصة أن هذا أمر وقفت ضده جهرا أو سرا جهات كثيرة لم تؤمن بموريتانيا كدولة قائمة بذاتها يوما ما. أعلنت موريتانيا رئيسا في حين  كان الكثيرون من أقصى القارة السمراءلأقصاها يتساءلون ليس فقط إن كانت هذه دولة أم لا بل ماذا يعني أن يوجد إسم من ذلك القبيل هناك و لماذا يعود الإسم أًصلا؟  ربما لم يجرب أحد من أولئك يوما أن يسأله أحد سؤال بقمة السذاجة بقدر ماهو بقمة المنطقية من حق أي كان أن يسأل : ماهي موريتانيا؟ دون أن يكفهر وجه أحدهم و يقول موريتانيا الشعر و الشعراء و العلم و الادب ، و هي كلها أشياء لا بد لها من مقومات حتى تكون لها معاني دون بقائها مصطلحات جوفاء لا يوحي واقع موريتانيا بشيء من مضمونها

التفاصيل
حاور.. أو لا تحاور/ محمد ولد شيخنا
الخميس, 17 أبريل 2014 23:15

- لست أدري ما الذي يمنع الرئيس محمد ولد عبد العزيز من الدخول في حوار جدي مع المعارضة والقبول بشروطها،مهما كانت،سبيلا للتوصل لاتفاق تاريخي،ينهي واقع القطيعة السياسية بينه وبين هذه 

mohamed chiekhna

المعارضةالتي يبدو أن تجاهلها ليس مجديا على الأقل من الناحية الشكلية،ما دامت الأطراف الدولية لا تقتنع بديمقراطية لا تشارك فيها المعارضة.

لست أدري لماذا يقبل الرئيس محمد ولد عبد العزيز بمشورة المرجفين في المدينة الذين يصورون له الحوار كارثة على نظامه ومستقبله،لمعرفتهم بما يساور الرجل من قلق أضحى عادة سرية لدى كل الرؤساء الذين يعلمون قبل غيرهم أنهم وصلوا للسلطة  بانقلاب عسكري على نظام شرعي،لاعتقادهم أن أي موقف في اتجاه المصالحة مع المعارضة سيكون له تأثير سيء على حصتهم في الوليمة السياسية متى ما أدت تلك المصالحة إلى محاصصة في الوظائف حكومية كانت أو إدارية. لا أعتقد أن الرئيس ولد عبد العزيز بحاجة لمن يذكره بأن كل أوراق اللعبة في يده وأن أي اتفاق لن يؤدي قطعا ويقينا لقلب الموازين بل،وبكل تأكيد،سيؤدي لانتخابات رئاسية توافقية يفوز هو،وليس المعارضة، فيها فوزا مريحا ودون الحاجة لتزوير محاضر التصويت. وإذا لم يكن بد من تذكير فخامته فليتذكر ما يلي: أولا: أن الجنرالات الذين ارتبط مصيرهم به سيخوضون الحملة لصالحه تخويفا و"تطميعا" وسيدعون ذويهم ومقربيهم وزبانيتهم وزعرانهم ومن يأتمر بأمرهم للتصويت له وإن لم يفعلوا أوردوهم من العقاب كل مورد. ثانيا: أن الحكام والولاة سيسهرون على التمكين له في القبائل وبين الوجهاء حتى إذا علموا أن قبيلة ما تجرأت على ممارسة المعصية أعني معصية التصويت لغير الرئيس سحبت من وجهائها كل الإمتيازات  وأقفلت مدارسها ومستوصفاتها وأصبح ماؤها غورا و منعت من حقها في الحصول على الماء الشروب والمرعى الخصيب. ثالثا: أن المدراء والأمناء العامين و رجال الأعمال سيكرسون جهدهم ووقتهم في خدمة الرئيس لأنهم يعلمون علم اليقين أنه الرئيس المقبل وأن مشاركة المعارضة مهما كانت قوتها في السباق لن تغير من الأمر شيئا،ولأنهم يدركون أن من يصوت مع المعارضين محروم..محروم من كل تعيين .

التفاصيل
موريتانيا ... في انتظار العدالة
الأربعاء, 16 أبريل 2014 12:54

altكثيرا ما نجد الأعذار لتبرير فشلنا في تحقيق أحلامنا ونأمل أن يأتي اليوم الذي تتهيئ فيه الظروف وتنمحي كل المصاعب لكن الحياة وملابساتها تقف حاجزا وظروف الزمان والمكان تعمل على عرقلتنا وتجرنا إلى الاستسلام فيظل الهاجس بداخلنا والأمل يسكننا ، نعتقد دائما أنه بإمكاننا الإسهام في إعطاء تصور واضح يمكن من حلحلة بعض المشاكل القائمة، ولكن لماذا لا نحاول حل مشاكلنا بشكل جاد رغم الوهم الذي يعشعش في مخيلة الكثيرين دون أن يتمكنوا من تحويله إلى حقيقة ؟ إن رأيتنا للعالم قد تحمل في طياتها جزءا كبيرا من الحقيقية وهو ما يحفزنا للإدلاء بآراءنا في القضايا المطروحة باعتبار ذلك المقدمة الأولى للحرية.

التفاصيل
العربية….و يومها!
الأربعاء, 16 أبريل 2014 12:17

العربية….و يومها!فيه لا نرتفع بلغتنا العربية إلى مستوى الهبة الربانية التي جعلتها لغة القرآن الحكيم،…القرآن العادل الداعي للعدالة،….القرآن الذي لا يميز بين الأعراق إلا على أساس اجتهادها ،في تحقيق إنسانيتها الحقة المختزلة في تقوى الله. على العكس إننا نستخدم الفصحى العربية لنجرح، لنقصي، لنقتل “مفاهيميا” أية حقوق لآخر “منا”، كل ذنبه أنه لم ينشأ نشأة عربية قحة!،…كل جريمته أنه عاش ازدواجية تربوية أقصته بعيدا عن ضفاف لسان العرب، وبحره الزاخر.

التفاصيل
عشر نصائح لرئيس الجمهورية
الأربعاء, 16 أبريل 2014 12:16

خالد ولد إسلمانطلاقا من قوله تعالى: "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان". وقوله صلى الله عليه وسلم: "الدين النصيحة...". وقوله سبحانه: "وقد خاب من حمل ظلما".

التفاصيل
المعسكر المهزوم والفرصة الاخيرة
الأربعاء, 16 أبريل 2014 12:14

المعسكر المهزوم والفرصة الاخيرةإنَّ من أهم المكاسب الموروثة من أنظمة الإخفاق المتتالية هو ذلك الإجماع شبه التام بعد سقوط نظام ولد الطايع على تشخيص حالة الدولة الموريتانية باعتبارها دولة فاشلة على كافة الأصعدة، هذا التشخيص الذي استدعى من مختلف الفاعلين السياسيين 

التفاصيل
قيد النعمة شكرها
الأربعاء, 16 أبريل 2014 12:13

قيد النعمة شكرهااستخلف الله الإنسان في الأرض لاعمارها ، لكن ذلك الاستخلاف في جوهره إنما هو ابتلاء واختبار فكل تجليات الحياة هي أنواع من ذلك الابتلاء لحكمة أرادها الخالق جلت قدرته ، فالفقر ابتلاء ولكن الغنى أيضا ابتلاء والصحة ابتلاء والمرض ابتلاء والجهل ابتلاء والعلم أيضا ابتلاء..

التفاصيل
<< البداية < السابق 1 2 3 التالي > النهاية >>